أبنائي الطلاب الأعزاء

إنه لمن دواعي سروري أن أهنيء وأحيي الطلاب الدارسين باسم قيادة المدارس الثانوية العسكرية وكذلك لكل من تخرج من الدفعات الماضية ولكل من سيلتحق بها مستقبلا متمنين لهم جميعا التوفيق والنجاح للوصول إلى الأهداف المنشودة والتي تحقق شعار المدارس بأنها اختياركم الأفضل للتطلع نحو المستقبل المشرق لبناء الوطن.
لقد أُنشئت المدارس لأهداف استراتيجية بعيدة المدى والتي من أهمها غرس الفكر والمفاهيم التربوية والعقائدية والتراثية لإعداد طلاب يتميزون بإتقان المعرفة، ولديهم القابلية على الابتكار وتطوير الذات من خلال البحث المستمر، كما لهم القابلية على التفاعل مع المتغيرات من حولهم. ففي الماضي القريب تمت إعادة هيكلتها لتضيف أبعاداً إضافية لمهمتها التي أُنشئت من أجلها ولتواكب التطور العلمي والتربوي والصحي والقيادي، وبما يواكب التطلعات المعاصرة في العملية التعليمية والتربوية الشاملة.
كما وحرصت المدارس الثانوية العسكرية على تبني مناهج تعليمية ذات مخارج تعليمية تتماشى مع أعلى المعايير المحلية والعالمية، وبما يتناسب مع متطلبات القيادة العامة للقوات المسلحة. وكذلك فقد دعمت المناهج التعليمية ببرامج عسكرية، قيادية، وصحية وأنشطة لا صفية كثيرة لضمان الحفاظ على الإرث المعرفي والثقافي والحضاري والعقائدي لدولة الإمارات العربية المتحدة.
وقد تبنت المدارس استراتيجية جديدة في التعليم والتربية تستطيع من خلالها تحقيق الأهداف الوطنية وتكون قادرة على التفاعل مع كل التطورات المعاصرة في المجالات التعليمية والتربوية والصحية والقيادية، فقد سعت لإنشاء نظام تعليمي متطور يربط بين الطالب ومجتمعه ويعزز ثقة الطالب بنفسه واعتزازه وانتماءه لهويته الوطنية وتراثه العربي الإسلامي الأصيل والولاء لقيادته الرشيدة.
نحن في المدارس جميعا من عسكريين، وإداريين، ومعلمين نعمل كفريق واحد من أجل الطالب لتوفير كافة سبل الراحة له لينعم ويسوده الشعور وكأنه في بيته وبين أهله. هدفنا من ذلك تحفيزه من أجل زيادة جده ومثابرته في دروسه وفي تحصيله الدراسي وتكوين شخصيته الفاعلة في كافة المجالات التعليمية والرياضية والصحية والسلوكية والقيادية.
أبنائي الطلاب: ليكون طموحكم وقدوتكم وأسوتكم الحسنة أولئك ممن تخرجوا من المدارس والذين يكملون حاليا دراستهم الجامعية العسكرية منها والمدنية داخل البلد وخارجه وممن يعملون في مختلف وحدات القوات المسلحة الذين تسلحوا بالعلم والإيمان والكفاءة والمهارات اللامحدودة، وكذلك الضباط والإداريين والمشرفين والمدربين ممن تخرجوا منها ويعملون بينكم في المدارس الثانوية العسكرية.
وبناء على ما تقدم تدعو قيادة المدارس جميع أبنائها الطلاب الجد والمثابرة وتحمل المسؤولية والابتعاد عن الاتكالية وذلك لتحقيق أحلامكم المستقبلية وأحلام ذويكم وطموحات قيادة دولتنا الرشيدة والتي تستبشر بكم كل خير لبناء وطننا الإمارات.
أخيراً أتمنى لكم النجاح في مسعاكم ووفقكم الله وسدد خطاكم وإلى المزيد من الإنجازات.

قائد المدارس الثانوية العسكرية