يتوفر في كل مدرسة من المدارس الثانوية العسكرية العديد من المرافق الحديثة لطلابها والتي أعدت لخدمتهم والعاملين فيها على السواء.

1. مبنى المدرسة الحديث:

وهي مبان حديثة مؤلفة من طابقين أو ثلاث، مزوده بأحدث التجهيزات والمعدات، وينقسم كل مبنى إلى قسم الإدارة، وقسم المباني التعليمية التي تحتوي على القاعات الدراسية وقاعات الامتحانات ومختبرات العلوم (الفيزياء والكيمياء والأحياء) وقاعات الحاسب الآلي والمكتبة والمسرح الذي يتسع لأكثر من 500 شخصاً ويمكن استخدامه للكثير من النشاطات اللامنهجية والاحتفال بالمناسبات الوطنية ولإقامة حفل تخرج الطلاب.

2. السكن ونادي الطلاب:

يوجد في كل مدرسة سكن للطلاب يشتمل على مبانٍ حديثة مزودة بكافة سبل الراحة التي ينشدها الطالب خلال فترة مكوثه بالمدرسة. ويقوم فريق من الضباط والمشرفين من الضباط المتقاعدين ومن ذوي الخبرة بالإشراف المباشر على سكن الطلاب لتوفير كافة احتياجاتهم حيث إنهم يعملون معهم وكأنهم ينوبون عن عوائلهم. كما تم تجهيز نادي الطلاب بمطعم كبير لتناول وجبات الطعام فيه، حيث تعاقدت القيادة العامة للقوات المسلحة مع شركة أبوظبي للفنادق لتقديم الخدمة من خلال طاقم متكامل يقوم بتقديم كافة الوجبات الغذائية للطلاب بناء على توصيات أخصائيي التغذية من مركز الصحة والطب الرياضي في المدرسة.

3. المجمعات الرياضية:

وهي من أحدث المجمعات الرياضية على مستوى الدولة، ويضم كل منها على العديد من المرافق منها: المسبح الأولمبي ذو ست حارات أو أكثر بطول 50 متراً لتدريب الطلاب على السباحة والغطس، وغرف وكابينات البخار (السونا) وأحواض تدوير المياه (الجاكوزي)، وصالات الألعاب الرياضية العديدة والتي تحتوي على أحدث التجهيزات الرياضية لممارسة الألعاب المختلفة والإبقاء على اللياقة البدنية وملاعب لكرة الريشة والإسكواش، والنادي الاجتماعي والترفيهي والذي يحتوي على الكثير من الألعاب الترفيهية كالبليارد والسنوكر والبولنج والمطعم الذي يقدم الوجبات الخفيفة والمشروبات كالعصير والشاي والقهوة.

4. الملاعب الرياضية المفتوحة:

تحتوي كل مدرسة على العديد من الملاعب المفتوحة لممارسة الرياضات المتنوعة مثل الجري وكرة القدم والكرة الطائرة وكرة السلة وغيرها من الألعاب التي يرغب الطلاب ممارستها خلال البرامج المعدة لهذا الغرض أو خلال أوقات فراغهم.

5. القرية التراثية:

تُطلع القرية التراثية طلاب المدرسة على العديد من الأمور التراثية والعادات والتقاليد التي كان يمارسها الآباء والأجداد، ويشرف على إدارتها مشرفين مواطنين، فهي تحتوي على خيمة الشعر المزودة بالعدد واللوازم التي يحتاجها ابن البادية في حله وترحاله، وساحة الرمل التي يتوسطها بئر للماء ومحاطة بسياج مصنوع من سعف النخيل وكذلك العريش الذي كان يستخدم كمأوىٍ للناس في الواحات الصحراوية. وخصص كل مساء خلال وقت فراغ الطلبة لزيارتها من قبل مجموعة من الطلاب حيث يعملون القهوة العربية ويتناولونها مع التمر وحليب الإبل ويتسامرون بالأحاديث عن التقاليد والعادات وقول الشعر.

6. مركز الصحة والطب الرياضي:

أنشئ أول مركز في العام 2008 وربما يكون الأول من نوعه على مستوى القوات المسلحة والدولة حيث كانت تديره شركة متعاقدة بريطانية (شركة الأداء ألأمثل) لمدة أربعة سنوات. وفيما بعد تم تعيين كادر كفء من المواطنين لإدارة المركز بالإضافة لبعض من موظفي الشركة المتعاقدة، وقد جهز بالمعدات الطبية الحديثة التي تخدم الغرض من إنشائه. ويقوم المركز بتقديم خدماته لكافة الطلاب فيما يخص أمور التوعية والتثقيف الصحي والتغذية والإشراف على برامج التدريب البدني للطلاب بصورة خاصة ولكافة العاملين بالمدرسة بصورة عامة.

7. عيادة الطلاب:

وتحتوي على كافة التجهيزات الصحية المطلوبة لضمان الرعاية الصحية الشاملة للطلاب حيث تدار من قبل كادر طبي كفء يوفر للطلاب كافة متطلبات ضمان الرعاية الصحية وكذلك شموله على عيادة للأسنان.

8. مسجد المدرسة:

صممت المساجد أو أماكن الصلاة لأداء الطلاب صلواتهم فيها ويتسع كل منها لأعداد كبيرة من المصلين قد تزيد عن 600 مصلي.

9. مكتبة المدرسة:

تم تزويد كل مدرسة بمكتبة حديثة ضمن مبانيها وتضم كل منها العديد من الكتب والمراجع والصحف اليومية التي تلبي حاجيات الطلاب الدراسية والتعليمية والثقافية والفنية والتراثية والبحثية. كما تم تزويد المكتبة بصالة كبيرة تحتوى على العديد من الحواسب الآلية والتي تم توصيلها بالشبكة الدولية للمعلومات (الإنترنت) لاستخدام الطلاب.